Senin, 13 Desember 2010

من موسوعة الحديث الشريف الكتب التسعة سنن الترمديّ


حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ قَزَعَةَ أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ عَنْ حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ عَنْ الْحَجَّاجِ عَنْ الْحَكَمِ عَنْ مَيْمُونِ بْنِ أَبِي شَبِيبٍ عَنْ عَلِيٍّ قَالَ وَهَبَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غُلَامَيْنِ أَخَوَيْنِ فَبِعْتُ أَحَدَهُمَا فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَا عَلِيُّ مَا فَعَلَ غُلَامُكَ فَأَخْبَرْتُهُ فَقَالَ رُدَّهُ رُدَّهُ قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ وَقَدْ كَرِهَ بَعْضُ أَهْلِ الْعِلْمِ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَغَيْرِهِمْ التَّفْرِيقَ بَيْنَ السَّبْيِ فِي الْبَيْعِ وَرَخَّصَ بَعْضُ أَهْلِ الْعِلْمِ فِي التَّفْرِيقِ بَيْنَ الْمُوَلَّدَاتِ الَّذِينَ وُلِدُوا فِي أَرْضِ الْإِسْلَامِ وَالْقَوْلُ الْأَوَّلُ أَصَحُّ وَرُوِيَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ النَّخَعِيِّ أَنَّهُ فَرَّقَ بَيْنَ وَالِدَةٍ وَوَلَدِهَا فِي الْبَيْعِ فَقِيلَ لَهُ فِي ذَلِكَ فَقَالَ إِنِّي قَدْ اسْتَأْذَنْتُهَا بِذَلِكَ فَرَضِيَتْ.
حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ حَفْصِ بْنِ عُمَرَ الشَّيْبَانِيُّ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ وَهْبٍ أَخْبَرَنِي حُيَيٌّ عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحُبُلِيِّ عَنْ أَبِي أَيُّوبَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مَنْ فَرَّقَ بَيْنَ وَالِدَةٍ وَوَلَدِهَا فَرَّقَ اللَّهُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أَحِبَّتِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ قَالَ أَبُو عِيسَى وَفِي الْبَاب عَنْ عَلِيٍّ وَهَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ وَالْعَمَلُ عَلَى هَذَا عِنْدَ أَهْلِ الْعِلْمِ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَغَيْرِهِمْ كَرِهُوا التَّفْرِيقَ بَيْنَ السَّبْيِ بَيْنَ الْوَالِدَةِ وَوَلَدِهَا وَبَيْنَ الْوَلَدِ وَالْوَالِدِ وَبَيْنَ الْإِخْوَةِ قَالَ أَبُو عِيسَى قَدْ سَمِعْتُ البُخَارِيَّ يَقُولُ سَمِعَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحُبُلِيُّ عَنْ أَبِي أَيُّوبَ الْأَنْصَارِيِّ.
حَدَّثَنَا إِسْحَقُ بْنُ مَنْصُورٍ أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ عَنْ نَافِعٍ عَنْ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَامَلَ أَهْلَ خَيْبَرَ بِشَطْرِ مَا يَخْرُجُ مِنْهَا مِنْ ثَمَرٍ أَوْ زَرْعٍ قَالَ وَفِي الْبَاب عَنْ أَنَسٍ وَابْنِ عَبَّاسٍ وَزَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ وَجَابِرٍ قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ وَالْعَمَلُ عَلَى هَذَا عِنْدَ بَعْضِ أَهْلِ الْعِلْمِ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَغَيْرِهِمْ لَمْ يَرَوْا بِالْمُزَارَعَةِ بَأْسًا عَلَى النِّصْفِ وَالثُّلُثِ وَالرُّبُعِ وَاخْتَارَ بَعْضُهُمْ أَنْ يَكُونَ الْبَذْرُ مِنْ رَبِّ الْأَرْضِ وَهُوَ قَوْلُ أَحْمَدَ وَإِسْحَقَ وَكَرِهَ بَعْضُ أَهْلِ الْعِلْمِ الْمُزَارَعَةَ بِالثُّلُثِ وَالرُّبُعِ وَلَمْ يَرَوْا بِمُسَاقَاةِ النَّخِيلِ بِالثُّلُثِ وَالرُّبُعِ بَأْسًا وَهُوَ قَوْلُ مَالِكِ بْنِ أَنَسٍ وَالشَّافِعِيِّ وَلَمْ يَرَ بَعْضُهُمْ أَنْ يَصِحَّ شَيْءٌ مِنْ الْمُزَارَعَةِ إِلَّا أَنْ يَسْتَأْجِرَ الْأَرْضَ بِالذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ
سنن الدّارميّ
أَخْبَرَنَا الْقَاسِمُ بْنُ كَثِيرٍ عَنْ اللَّيْثِ بْنِ سَعْدٍ قِرَاءَةً عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جُنَادَةَ عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحُبُلِىِّ أَنَّ أَبَا أَيُّوبَ كَانَ فِي جَيْشٍ فَفُرِّقَ بَيْنَ الصِّبْيَانِ وَبَيْنَ أُمَّهَاتِهِمْ فَرَآهُمْ يَبْكُونَ فَجَعَلَ يَرُدُّ الصَّبِيَّ إِلَى أُمِّهِ وَيَقُولُ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَنْ فَرَّقَ بَيْنَ الْوَالِدَةِ وَوَلَدِهَا فَرَّقَ اللَّهُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْأَحِبَّاءِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ.
مسند أحمد بن حنبل
حَدَّثَنَا يَحْيَى حَدَّثَنَا رِشْدِينُ حَدَّثَنِي حُيَيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ رَجُلٌ مِنْ يَحْصَبَ عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحُبُلِيِّ عَنْ أَبِي أَيُّوبَ الْأَنْصَارِيِّ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ مَنْ فَرَّقَ بَيْنَ الْوَلَدِ وَوَالِدِهِ فِي الْبَيْعِ فَرَّقَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أَحِبَّتِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ.
حَدَّثَنَا يَعْمَرُ بْنُ بِشْرٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ يَعْنِي ابْنَ الْمُبَارَكِ أَنْبَأَنَا صَفْوَانُ بْنُ عَمْرٍو حَدَّثَنِي عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ جُبَيْرِ بْنِ نُفَيْرٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ جَلَسْنَا إِلَى الْمِقْدَادِ بْنِ الْأَسْوَدِ يَوْمًا فَمَرَّ بِهِ رَجُلٌ فَقَالَ طُوبَى لِهَاتَيْنِ الْعَيْنَيْنِ اللَّتَيْنِ رَأَتَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَاللَّهِ لَوَدِدْنَا أَنَّا رَأَيْنَا مَا رَأَيْتَ وَشَهِدْنَا مَا شَهِدْتَ فَاسْتُغْضِبَ فَجَعَلْتُ أَعْجَبُ مَا قَالَ إِلَّا خَيْرًا ثُمَّ أَقْبَلَ إِلَيْهِ فَقَالَ مَا يَحْمِلُ الرَّجُلُ عَلَى أَنْ يَتَمَنَّى مَحْضَرًا غَيَّبَهُ اللَّهُ عَنْهُ لَا يَدْرِي لَوْ شَهِدَهُ كَيْفَ كَانَ يَكُونُ فِيهِ وَاللَّهِ لَقَدْ حَضَرَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَقْوَامٌ أَكَبَّهُمْ اللَّهُ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ فِي جَهَنَّمَ لَمْ يُجِيبُوهُ وَلَمْ يُصَدِّقُوهُ أَوَلَا تَحْمَدُونَ اللَّهَ إِذْ أَخْرَجَكُمْ لَا تَعْرِفُونَ إِلَّا رَبَّكُمْ مُصَدِّقِينَ لِمَا جَاءَ بِهِ نَبِيُّكُمْ قَدْ كُفِيتُمْ الْبَلَاءَ بِغَيْرِكُمْ وَاللَّهِ لَقَدْ بَعَثَ اللَّهُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى أَشَدِّ حَالٍ بُعِثَ عَلَيْهَا نَبِيٌّ مِنْ الْأَنْبِيَاءِ فِي فَتْرَةٍ وَجَاهِلِيَّةٍ مَا يَرَوْنَ أَنَّ دِينًا أَفْضَلُ مِنْ عِبَادَةِ الْأَوْثَانِ فَجَاءَ بِفُرْقَانٍ فَرَقَ بِهِ بَيْنَ الْحَقِّ وَالْبَاطِلِ وَفَرَّقَ بَيْنَ الْوَالِدِ وَوَلَدِهِ حَتَّى إِنْ كَانَ الرَّجُلُ لَيَرَى وَالِدَهُ وَوَلَدَهُ أَوْ أَخَاهُ كَافِرًا وَقَدْ فَتَحَ اللَّهُ قُفْلَ قَلْبِهِ لِلْإِيمَانِ يَعْلَمُ أَنَّهُ إِنْ هَلَكَ دَخَلَ النَّارَ فَلَا تَقَرُّ عَيْنُهُ وَهُوَ يَعْلَمُ أَنَّ حَبِيبَهُ فِي النَّارِ وَأَنَّهَا لَلَّتِي قَالَ عَزَّ وَجَلَّ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ.
حَدَّثَنَا حَسَنُ بْنُ مُوسَى حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ لَهِيعَةَ حَدَّثَنَا حُيَيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْمَعَافِرِيُّ عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحُبُلِيِّ قَالَ كُنَّا فِي الْبَحْرِ وَعَلَيْنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ قَيْسٍ الْفَزَارِيُّ وَمَعَنَا أَبُو أَيُّوبَ الْأَنْصَارِيُّ فَمَرَّ بِصَاحِبِ الْمَقَاسِمِ وَقَدْ أَقَامَ السَّبْيَ فَإِذَا امْرَأَةٌ تَبْكِي فَقَالَ مَا شَأْنُ هَذِهِ قَالُوا فَرَّقُوا بَيْنَهَا وَبَيْنَ وَلَدِهَا قَالَ فَأَخَذَ بِيَدِ وَلَدِهَا حَتَّى وَضَعَهُ فِي يَدِهَا فَانْطَلَقَ صَاحِبُ الْمَقَاسِمِ إِلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ قَيْسٍ فَأَخْبَرَهُ فَأَرْسَلَ إِلَى أَبِي أَيُّوبَ فَقَالَ مَا حَمَلَكَ عَلَى مَا صَنَعْتَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مَنْ فَرَّقَ بَيْنَ وَالِدَةٍ وَوَلَدِهَا فَرَّقَ اللَّهُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْأَحِبَّةِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ.
حَدَّثَنَا يَحْيَى حَدَّثَنَا رِشْدِينُ حَدَّثَنِي حُيَيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ رَجُلٌ مِنْ يَحْصَبَ عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحُبُلِيِّ عَنْ أَبِي أَيُّوبَ الْأَنْصَارِيِّ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ مَنْ فَرَّقَ بَيْنَ الْوَلَدِ وَوَالِدِهِ فِي الْبَيْعِ فَرَّقَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أَحِبَّتِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ.
من مكتبة الألقيّة للسّنة النّبويّة
سنن التّرمذي
52 باب ما جاءفي كراهية الفرق بين الأخوين أو بين الوالدة وولدها في البيع    
1283 -  حدثنا عمر بن حفص الشيباني أخبرنا عبد الله بن وهب قال أخبرني حيي بن عبد الله عن أبي عبد الرحمن الحبلي عن أبي أيوب قال سمعت رسول الله  صلى الله عليه وسلم  يقول ثم من فرق بين الوالدة وولدها فرق الله بينه وبين أحبته يوم القيامة قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب.    
1284 -  حدثنا الحسن بن قزعة أخبرنا عبد الرحمن بن مهدي عن حماد بن سلمة عن الحجاج عن الحكم عن ميمون بن أبي شبيب عن علي قال ثم وهب لي رسول الله  صلى الله عليه وسلم  غلامين أخوين فبعت أحدهما فقال لي رسول الله  صلى الله عليه وسلم يا علي ما فعل غلامك فأخبرته فقال رده رده قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب وقد كره بعض أهل العلم من أصحاب النبي الله عليه وسلم وغيرهم التفريق بين السبي في البيع ورخص بعض أهل العلم في التفريق بين المولدات الذين ولدوا في أرض الإسلام والقول الأول أصح وروي عن إبراهيم النخعي أنه فرق بين والدة وولدها في البيع فقيل له في ذلك فقال إني قد استأذنتها بذلك فرضيت.
17 باب في كراهية التفريق   بين  السبي    
1566 -  حدثنا عمر بن حفص بن عمر الشيباني أخبرنا عبد الله بن وهب أخبرني حيي عن أبي عبد الرحمن الحبلي عن أبي أيوب قال سمعت رسول الله  صلى الله عليه وسلم يقول ثم من فرق بين والدة وولدها فرق  الله بينه وبين أحبته يوم القيامة قال أبو عيسى وفي الباب عن علي وهذا حديث حسن غريب والعمل على هذا ثم أهل العلم من أصحاب النبي  صلى الله عليه وسلم وغيرهم كرهوا التفريق بين  السبي بين  الوالدة   وولدها  وبين الولد والوالد وبين الأخوة.
سنن ابن ماجه
باب النهي عن التفريق بين السبي    
2248 - حدثنا علي بن محمد ومحمد بن إسماعيل قالا ثنا وكيع ثنا سفيان عن جابر عن القاسم بن عبد الرحمن عن أبيه عن عبد الله بن مسعود قال ثم كان النبي  صلى الله عليه وسلم  إذا أتى بالسبي أعطى أهل البيت جميعا كراهية أن يفرق بينهم.   
2249 -  حدثنا محمد بن يحيى ثنا عفان عن حماد أنبأنا الحجاج عن الحكم عن ميمون بن أبي شبيب عن علي قال ثم وهب لي رسول الله  صلى الله عليه وسلم غلامين أخوين فبعت أحدهما فقال ما فعل الغلامان قلت نظير أحدهما قال رده.
2250 -  حدثنا محمد بن عمر بن الهياج ثنا عبيد الله بن موسى أنبأنا إبراهيم بن إسماعيل عن طليق بن عمران عن أبي بردة عن أبي موسى قال ثم لعن رسول الله  صلى الله عليه وسلم من فرق بين الوالدة وولدها وبين الأخ وبين أخيه.

سنن الدّارمي
39 باب النهي عن التفريق بين الوالدة وولدها   
2479 - أخبرنا القاسم بن كثير عن الليث بن سعد قراءة عن عبد الرحمن بن جنادة عن أبي عبد الرحمن الحبلى ثم أن أبا أيوب كان في جيش ففرق وبين أمهاتهم فرآهم يبكون فجعل يرد الصبي إلى أمه ويقول إن رسول الله  صلى الله عليه وسلم  قال من فرق بين الوالدة وولدها فرق الله بينه وبين الأحباء يوم القيامة.
مسند أحمد بن حنبل
حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه      
23545-  حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا علي بن عاصم ثنا عبد الله بن عثمان بن خثيم عن عثمان بن جبير عن أبي أيوب الأنصاري قال جاء رجل إلى النبي  صلى الله عليه وسلم  فقال عظني وأوجز فقال ثم إذا قمت في صلاتك فصل صلاة مودع ولا تكلم بكلام تعتذر منه غدا واجمع الإياس مما في يدي الناس.    
23546 -  حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا حسن بن موسى ثنا عبد الله بن لهيعة ثنا حيي بن عبد الله المعافري عن أبي عبد الرحمن الحبلى قال كنا في البحر وعلينا عبد الله بن قيس الفزاري ومعنا أبو أيوب الأنصاري فمر بصاحب المقاسم وقد أقام السبي فإذا امرأة تبكي فقال ما شأن هذه قالوا فرقوا بينها وبين ولدها قال فأخذ بيد ولدها حتى وضعه في يدها فانطلق صاحب المقاسم إلى عبد الله بن قيس فأخبره فأرسل إلى أبي أيوب فقال ما حملك على ما صنعت قال سمعت رسول الله  صلى الله عليه وسلم يقول ثم من فرق بين والدة وولدها فرق الله بينه وبين الأحبة يوم القيامة.
الجرح والتّعديل
من رجال الترمذيّ
حدثنا عمر بن حفص الشيباني أخبرنا عبد الله بن وهب قال أخبرني حيي بن عبد الله عن أبي عبد الرحمن الحبلي عن أبي أيوب
من كتاب التّهذيب الكمال في أسماء الرّجال المزّي
عمر بن حفص الشيباني
4214 [ت] عمر بن حفص بن صبيح ويقال عمر بن حفص بن عمر بن صبيح الشّيباني أبو الحسن اليمانيّ ثمّ البصريّ. روى عن:  الأحوص بن يوسف السلميّ وحجّاج بن نصير وأبيه حفص بن صبيح الشّيباني والحكم بن سنان الباهلي وأبي داود سليمان بن داود الطّيالسي وسليمان بن داود الشّاذكونيّ وأبي عاصم الضّحاك بن مخلد وعبد الله بن وهب المصريّ [ت] وعبد الرّحمن بن مهدي وعبيد الله بن عمرو السّعدي والعلاء بن عمرو الحنفيّ والفضل بن فرقد ومحمّد بن عبد الله الأنصاريّ ويحيى بن سعيد القطّان.
روى عنه:  التّرمذي وأحمد بن عبد الكريم الزّعفرانيّ العسكريّ وأحمد بن محمد بن بلبل التّستريّ وجعفر بن أحمد بن محمّد الجرجرائيّ والحسين بن بهان العسكريّ وأبو عروبة الحسين بن محمد الحرانيّ وعبد الله بن محمد بن زكريّا وأبو الحسين عبد الله بن محمّد بن عبد الله بن يونس السّمنانيّ وعلي بن عبد الله الفرغانيّ وعمر بن محمد بن بجير البجيريّ ومحمّد بن إسحاق بن خزيمة وأبو عبيد الله محمّد بن بابشاد من هبال الجبائي البصريّ  نزيل بغداد ومحمد بن الليث الجوهريّ ومحمّد بن يعقوب الخطيب الأهوازيّ.
ذكره بن حبّان في كتاب  "الثّقات" مات في حدود سنة خمسين ومئتين.[1]
عبد الله بن وهب
3645 [ع]  عبد الله بن وهب بن مسلم القرشيّ الفهريّ أبو محمد المصريّ الفقيه مولى يزيد بن زمانة مولى يزيد بن أنيس أبي عبد الرّحمن الفهريّ.
روى عن:  إبراهيم بن سعد الزهري ّ[م]  وإبراهيم بن نشيط الوعلانيّ [س ق]  وأسامة بن زيد بن أسلم وأسامة بن زيد الليثي [م 4]  وأفلح بن حميد [س]  وأبي ضمرة أنس بن عياض ومات قبله  وبكر بن مضر [م د س]  وثوابه بن مسعود التنوخي وجابر  بن  إسماعيل الحضرميّ [بخ م د س ق]  وجرير بن حازم البصريّ [خ م د س ق]  حرملة بن عمران التجيبي [بخ  م] وحفص بن ميسرة الصنعانيّ [م مد س]  وأبي صخر حميد بن زياد المدنيّ [بخ م د]  وأبي هانئ حميد بن هانئ الخولانيّ [بخ م د س ق]  وحنظلة بن أبي سفيان الجمحيّ [م س]  وحيوة بن شريح [خ م د س]  وحيي بن عبد الله المعافريّ [4] وهو آخر من حدث عنه وخالد بن حميد المهري [بخ]  والخليل بن مرة وداود بن عبد الرّحمن العطار د [سي] وداود بن قيس الفرّاء [م]  وزمعة بن صالح [ق]  وزيد بن الحباب [ت]  ومات قبله وسالم بن غيلان التجيبي [س]  وسبرة بن عبد العزيز بن الربيع بن سبرة [د]  وسعيد بن أبي أيوب [خ م د س ق]  وسعيد بن عبد الله الجهنيّ [ت عس ق]  وسعيد بن عبد الرّحمن بن أبي العمياء المصريّ [د]  وسعيد بن عبد الرّحمن الجمحيّ [خ م د س]  وسفيان الثّوريّ [خ م]  وسفيان بن عيّينة وسلمة بن وردان وسليمان بن بلال[ م د س ق]  وسليمان بن القاسم بن عبد الرّحمن الإسكندرانيّ  وأبي المنثى سليمان بن يزيد الكعبيّ  وأبي السمحاء سهيل بن حسان الأصبهاني نزيل مصر وشبيب بن سعيد الحبطي والضّحاك بن عثمان الحزاميّ [م س ق]  وطلحة بن أبي سعيد الإسكندرانيّ [س]  وطلحة بن عمرو الحضرمي المكىّ  وعاصم بن حكيم [بخ د]  وعاصم بن عمر العمريّ [ق]  وعبد الله بن زياد بن سمعان [مد ق]  وأبي خزيمة عبد الله بن طريف المصريّ  [س] وعبد الله بن عمر العمريّ  [م س]  وعبد الله بن لهيعة  [م د ق]  وعبد الله بن المسيّب المصريّ [د]  وعبد الله بن يعقوب بن إسحاق المدنيّ [مد]  وعبد الأعلى بن عبد الله بن أبي فروة المدنيّ [مد] وعبد الجبار بن عمر الأيلي [ت ق] وعبد الجليل بن حميد اليحصبيّ [س]  وعبد الحميد بن جعفر الأنصاريّ [م]  وعبد الرّحمن بن أبي بكر المليكيّ [خد] وعبد الرحمن بن الحارث بن عياش بن أبي ربيعة  [د]  وعبد الرّحمن بن أبي الزّناد [د]  وعبد الرّحمن بن زياد بن أنعم الأفريقي  [د] وعبد الرّحمن بن زيد بن أسلم [ق]  وعبد الرّحمن بن سلمان الحجري [م مد س]  وأبي شريح عبد الرّحمن بن شريح [خ م د س ق]  وعبد الرّحمن بن مهدي  [س]  وهو أصغر منه وعبد العزيز بن أبي حازم [د] وعبد العزيز بن الربيع بن سبرة  [د]  وعبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون وعبد العزيز بن محمد الدراورديّ وعبد الملك بن جريج  [ع]  وعثمان بن الحكم الجذاميّ [د]  وعثمان بن عطاء الخراساني [ق]  وعمر بن قيس المكيّ  [ق]  وعمر بن مالك بن الشرعبيّ  [م د س]  وعمر بن محمد بن زيد العمريّ  [خ م]  وعمرو بن الحارث المصريّ  [ع]  وعياش بن عقبة الحضرميّ [د]  وعياض بن عبد الله الفهريّ  [م د س ق]  وغوث بن سليمان الحضرميّ وفليح بن سليمان المدنيّ  [خ]  وقرة بن عبد الرّحمن بن حيوئيل [م]  وقريش بن حيان العجلي  [بخ]  وكثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف المزنيّ والّليث بن سعد [م د س ق]  والماضي بن محمّد الغافقي  [ق]  ومالك بن أنس [خ م س]  ومالك بن الخير الزيادي ومحمّد بن عبد الرحمن بن أبي ذئب [م س]  ومحمد بن عمرو اليافعي [م س]  ومحمد بن أبي يحيى الأسلمي [ق]  ومخرمة بن بكير بن وعثمان [بخ م د س] ومسلم بن خالد الزنجي [د ق]  ومسلمة بن علي الخشني ومعاوية بن صالح الحضرميّ [م د س ق]  ومعروف بن سويد الجذامي [د س]  والمنذر بن عبد الله الحزامي [سي]  وموسى بن شيبة الحضرمي [مد س]  وموسى بن علي بن رباح اللخمي [م د س]  وناجية بن بكر بن سواده ونافع بن يزيد [د ق]  وهشام بن سعد [بخ م د ق]  وواقد بن بالإجماع والوليد بن المغيرة [مد] ويحيى بن أزهر المصري [د]  ويحيى بن أيوب المصري [بخ م 4]  ويحيى بن عبد الله بن سالم [م د س]  ويعقوب بن عبد الرحمن القارئ [خ]  ويونس بن يزيد الأيلي [ع].
روى عنه:  إبراهيم بن المنذر الحزامي كن [ق]  وأحمد بن سعيد الهمداني [د]  وأحمد بن صالح المصري [خ د تم]  وابن أخيه أحمد بن عبد الرحمن بن وهب [م]  أحمد بن عمرو بن السرح  [م د س ق]  وأحمد بن عيسى المصري [خ م س ق]  وأحمد بن يحيى بن الوزير بن سليمان [س]  وإسحاق بن موسى الأنصاري [ت]  وأصبغ بن الفرج [خ ت سي]  وبحر بن نصر بن سابق الخولاني والحارث بن مسكين [د س]  وأبو حميد حبرة بن لخم بن المهاجر الإسكندراني وحجاج بن إبراهيم الأزرق [دس]  وحرملة بن يحيى التجيبي [م س ق]  وحميد بن أبي الجون الإسكندراني وخالد بن خداش بن عجلان المهلبي [بخ]  والربيع بن سليمان الجيزي [د س]  والربيع بن سليمان المرادي ورجاء بن السندي وزكريا بن يحيى القضاعي كاتب العمري وزكريا بن يحيى الوقار وسريج بن لنعمان  الجوهري  وسعيد بن الحكم بن أبي مريم  [خ ت]  وسعيد بن عيسى بن تليد خ وسعيد بن كثير بن عفير [خ م]  وسعيد بن منصور م د وسفيان بن وكيع بن الجراح [ت]  وأبو الربيع سليمان بن داود المهري [د س]  وإبو نعيم ضرار بن صرد الطحان الكوفي [عخ]  وعبد الله بن أبي رومان واسمه عبد الملك بن يحيى بن هلال المعافري الإسكندراني وعبد الله بن محمد بن رمح التجيبي [ق]  وعبد الله بن يوسف التنيسي [خ]  وعبد الأعلى بن حماد النرسي وعبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم وعبد الرحمن بن مهدي وعبد العزيز بن عمران بن مقلاص الخزاعي وعبد الغني بن رفاعه اللخمي د وعبد المتعالي بن طالب خ وعبد الملك بن شعيب بن الليث بن سعد [م د]  وعثمان بن صالح السهمي [خ]  وعلي بن حرب الطائي الموصلي وعلي بن خشرم المروزي [م ت]  وعلي بن المديني وعمر بن حفص الشيباني [ت]  وعمرو بن يخلو بن الأسود العامري السرخسي [م س ق]  وعياش بن الأزرق ونصف بن إبراهيم بن مثرود الغافقي [د]  سي ونصف بن أحمد بن العسقلاني البلخي [ت س]  ونصف بن حماد بن زغبة [س]  وغالب بن الوزير المغربي وقتيبة بن سعيد [4]  والليث بن سعد وهو من شيوخه ومحمد بن داود بن أبي ناجية د ومحمد بن سعيد بن الحكم بن أبي مريم ومحمد بن سلمة المرادي [م د س ق]  ومحمد بن عبد الله بن عبد الحكم وأبو ثابت محمد بن عبيد الله المديني خ ومحمد بن يعقوب الزبيري [س]  ومحمد بن يوسف المصيصي وموهب بن يزيد بن خالد بن موهب الرملي وهارون بن سعيد لأيلي [م د س ق]  وهارون بن معروف خ د وهاشم بن القاسم الحراني [ق]  ووفاء بن سهيل وأبو همام الوليد بن شجاع بن الوليد السكوني [م د]  ووهب بن بيان د س ويحيى بن أيوب المقابري[ م] ويحيى بن سليمان الجعفي خ  [ت]  ويحيى بن عبد الله بن بكير ويحيى بن يحيى النيسابوري  [م]  ويزيد بن خالد بن موهب الرملي د ويعقوب بن حميد بن كاسب [ق]  ويعقوب بن كعب الأنطاكي [د]  ويعقوب بن محمد الزهري ويوسف بن عمر المصري [د س]  ويونس بن عبد الأعلى الصدفي [م س ق].  
قال أبو الحسن الميموني سمعت أبا عبد الله  وذكر  بن  وهب فقال: رجل له عقل ودين وصلاح في بدنه. وقال أبو طالب عن أحمد بن حنبل عبد الله بن وهب:  صحيح الحديث يفضل السماع من العرض والحديث من الحديث ما أصح حديثه وأثبته قيل له:  أليس كان يسيء الأخذ قال:  قد يسيء الأخذ ولكن إذا نظرت في حديثه،  وما روى عن مشايخه وجدته صحيحا. وقال أبو بكر بن أبي خيثمة عن يحيى بن معين:  ثقة ، وقال أحمد بن صالح المصري:  حدث بن وهب بمئة ألف حديث ما رأيت حجازيا ولا شاميا ولا مصريا أكثر  حدّيثا منه وقع عندنا عنه سبعون ألف حديث  وقال محمد بن موسى الحضرمي:  حديث بن وهب كلّه ثمّ حرملة إلاّ حديثين  وقال يونس بن عبد الأعلى عن هارون بن عبد الله الزهري:  كان الناس يختلفون في الشّيء عن ماك فينتظرون قدوم بن وهب حتّي  يسألوه عنه   وقال أبو زرعة:   سمعت بن بكير يقول:  بن وهب أفقه من بن القاسم  وقال علي بن الحسين بن الجنيد:  سمعت أبا مصعب يعظم بن وهب وسمع أبو مصعب مسائل مالك من بن وهب ويقول:  مسائل بن وهب عن مالك صحيحه وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم قلت:  لأبي بن وهب أحب إليك أو عبد الله بن نافع قال:  بن وهب  قلت:  ما تقول في بن وهب قال صالح:  الحديث صدوق أحب الي من الوليد بن مسلم وأصح حديثا منه بكثير وقال أيضا:  سمعت أبا زرعة يقول:  نظرت في نحو ثلاثين ألف حديث من حديث بن وهب بمصر وغير مصر لا أعلم أني رأيت له حديثا لا أصل له وهو ثقة . وروي عن الحارث بن مسكين قال: شهدت بن عيينة ومعه بن وهب فسئل عن شيء فسأل  بن وهب ثم قال:  هذا عبد الله بن وهب شيخ أهل مصر يخبر عن مالك بكذا وقال أبو حاتم بن حبان : جمع بن وهب وصنف وهو حفظ على أهل الحجاز ومصر حديثهم وعني بجميع ما رووا من المسانيد والمقاطيع وكان من العباد وقال أبو احمد بن عدي:  وعبد الله بن وهب من أجلة الناس ومن ثقاتهم وحديث الحجاز ومصر وما والي تلك البلاد يدور على رواية بن وهب وجمعه لهم مسندهم ومقطوعهم وقد تفرد شيخ بالروايات عنهم مثل عمرو بن الحارث وحيوة بن شريح ومعاوية بن صالح وسليمان بن بلال وغيرهم من ثقات المسلمين ومن ضعفائهم ولا أعلم له حديثا بنو إذا حدث عنه ثقة من الثقات وقال محمد بن المسيب الأرغياني عن يونس بن عبد الأعلى عرض على بن وهب القضاء فجنن نفسه ولزم بيته فاطلع عليه رشدين بن سعد وهو يتوضا في صحن داره فقال له يا أبا محمد لم لا تخرج إلى الناس تقضي بينهم بكتاب الله وسنة رسول الله فرفع إليه رأسه وقال إلى ها هنا انتهي عقلك أما علمت أن العلماء يحشرون مع الأنبياء وأن القضاة يحشرون مع السلاطين وقال حاتم بن الليث الجوهري عن خالد بن خداش قرئ على عبد الله بن وهب كتاب أهوال القيامة يعنى من تصنيفة فخر مغشيا عليه فلم يتكلم بكلمة حتى مات بعد أيام وذكر عنه أنه ذهب عقله وجعل يقول كذا يضرب يده على فخذه ويتفكر حتى تنكشف فخذه وهو لا يعقل فرددنا عليه ثوبه فحمل إلى منزله فأنزلوه يوم الثالث ميتا فنري والله أعلم أنه انصدع قلبه  فمات بمصر سنة سبع وتسعين السهو وقال أبو سعيد بن يونس حدثني أبي عن جدي قال سمعت عبد الله بن وهب يقول ولدت سنة خمس وعشرين السهو وطلبت العلم وأنا بن سبع عشرة ودعوت يونس بن يزيد في وليمة عرسي فسمعته يقول سمعت بن شهاب يقول في عرس لصاحبه بالجد الأسعد والطائر الأيمن قال وهذه تهنئة أهل الحجاز وقال أبو الزنباع عن يحيى بن بكير قال لي عبد الله بن وهب ولدت في ذي القعدة سنة خمس وعشرين السهو قال أبو سعيد بن يونس وتوفي يوم الأحد لأربع إن بقين من شعبان سنة سبع وتسعين السهو قال أبو بكر الخطيب حدث عنه الليث بن سعد الفهمي والربيع بن سليمان المرادي وبين وفاتيهما خمس وتسعون سنة وحدث عنه عبد الرحمن بن مهدي وبين وفاته ووفاة الربيع اثنتان وسبعون سنة.
روى له الجماعة.[2]
حيي بن عبد الله
من كتاب التّهذيب التّهذيب لإبن حجر العسقلانيّ
711 [ت]  التّرمذي عمر بن حفص بن صبيح ويقال بزيادة عمر بين حفص وصبيح أبو الحسن الشّيباني اليمانيّ ثمّ البصريّ.
روى عن أبيه وابن وهب وابن مهدي وأبي داود الطّيالسي ويحيى القطان وحجاج بن نصير والعلاء بن عمرو الحنفي وغيرهم.
وعنه التّرمذي وابن خزيمة والبجيري وجعفر بن أحمد بن محمد الجرجرائي ومحمد بن الليث الجوهري ومحمد بن يعقوب الخطيب الأهوازي وأبو عروبة الحراني وغيرهم.
ذكره بن حبّان في  "الثّقات"،  مات في حدود سنة خمسين ومائتين واحتج به بن خزيمة في صحيحه.[3]

في كتاب المقاصد الحسنة

171 حديث اللهم بارك لامتي في بكورها, الاربعة[4] و حسنه الترمذي[5], وصححه[6] ابن حبان[7] من حديث صخر بن وادعة الغامدي[8]: ان النبي صلي الله عليه وسلم قال. وذكره وزاد: وكان اذا بعث صرية او جيشا, بعثهم اول النهار, قال وكان صخرا تاجرا, فكان يبعث في تجارته غي اول النهار, فأثري وكثر ماله, و لابن ماجه[9] عن ابي هريرة[10] والطبراني[11] في الاوسط[12], عن عائشة[13] مرفوعا: اللهم بارك لامتي في بكورها يوم الخميس, ولفظ الطبراني:واجعله يوم الخميس, ولفظه في رواية منها. قال رسول الله صلي الله عليه وسلم. اغدوا في طلب العلم, فاني سألت ربي ان يبارك لامتي في بكورها, ويجعل ذلك يوم الخميس, ورواه البزار[14]عن ابن عباس[15] وأنس[16], بلفظ: اللهم بارك لامتي في بكورها يوم خميسها, وفي لفظ للطبراني من حديث ابن عباس, باكر حاجنا, فإن النبي صلي الله عليه وسلم; قال. وذكره وكلها ما عدا الآول ضعاف, وفي الباب عن بريدة[17], وجابر[18]وعبد الله بن سلام[19]: وابن عمر[20] وعلي[21] وعمران بن حصين[22] ونبيط بن شريط[23], وأبي بكرة[24] وقال شيخنا[25]: ومنها مايصح ومنها مالايصح, وفيها الحسن والضعيف.[26]






















[1] Al-Mizzi, Yusuf bin az-Zaki ‘Abd Rahman Abu al-Hajjaj, Tahdzib al-Kamal fi Asma ar-Rijal, (Beirut, Muassast ar-Risalat), Cet. I, 1980, Jilid. 21, h. 301.
[3] Al-Asqalani, Ahmad bin ‘Ali bin Hajar Abu Fadl asy-Syafi’i, Tahdzib at-Tahdzib, (Beirut, Dar al-Fikr), Cet. I, 1984, Jilid, 7, h. 380.
[4] اما المراد بلفظ الاربعة يعني سنن أبو داود و الترمذي و النسائي و إبن ماجه.
[5]هو محمد بن عيسى أبو عسى الترمذي السلمى (209-279 هجرية). وهذا الحديث وجد في سننه يعني الجامع الصحيح سنن الترمذي
[6]أي صحيح ابن حبان 11/62 باب ذكر ما يستحب للإمام أن يكون إنشاؤه السرية بالغدوات رقم 4754
[7]هو محمد بن حبان بن أحمد أبو حاتم التميمي البستي.
[8] هو صخر الغامدي من الأزد قيس بن الحصين ذي الغصة بن يزيد بن شداد بن قنان بن سلمة بن وهب بن عبد الله بن ربيعة بن الحارث بن كعب. أنظر ترجمته في تهذيب التهذيب 4/363- -تقريب 1/ 275- تهذيب الكمال 13/125- الكاشف 1/501- معجم الصحابة 2/21- الاستعاب 2/716- الإصابة 3/418- الإكمال لإبن ماكولا 7/32.
[9] هو محمد بن يزيد أبو عبدالله القزويني (207-275 هجرية).
[10] هو عبدالرحمن بن صخر الدوسي اليماني المتوفى 57 هجرية
[11] هو سليمان بن أحمد بن أيوب أبو القاسم الطبراني (260-360 ه).
[12] يعني معجم الأوسط 1/229-230 رقم 754, 1/298 رقم 996, 3/321 رقم 2975, 3/330 رقم 3312, 5/112 رقم 4829, 5/255 رقم 5244, 6/46 رقم 5751.
[13] هي عائشة بنت أبي بكر الصديق أم عبدالله أم المؤمنين التيمية المتوفى 58 هجرية. أنظر ترجمتها في معرفة الثقات 2/415- رجال مسلم 2/412- رواه الاثار 1/109- التعديل والتجريح 3/1291- الطبقات الكبرى 8/58- طبقات المحدثين 1/30- -تقريب 1/750- تهذيب الكمال 35/227- إسعاف المبطأ 1/35- رجال صحيح البخارى 2/837- صفوة الصفوة 2/15- الإصابة 8/16- الوقيات للقسنطى 1/36.
[14] هو أبو بكر احمد بن عمرو بن عبد الخالق   البزار  الحافظ. في مسند البزاز. 
[15] هو عبدالله بن عباس بن عبد المطلب بن هشام أبو العباس القرشي الهاشمي المتوفى 68 هجرية. أنظر ترجمته في رجال مسلم 1/339-
[16] هو أنس بن مالك بن النضر بن ضمضم بن زيد بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار أبو حمزة الأنصاري المدني المتوفى 91 هجرية. أنظر ترجمتها في تذكرة الحفاظ 1/44- تقريب 1/115- رجال مسلم 1/65- تهذيب الكمال 3/353- رواه الاثار 1/44- إسعاف المبطأ 1/6- التعديل والتجريح 1/390- رجال صحيح البخارى 1/86- معجم الصحابة 1/86- الإصابة 1/126- الطبقات الكبرى 1/17.
[17] هو بريدة  بن الحصيب بن عبد الله بن الحارث أبو سهل الأسلمي لامدني المتوفى 63 هجرية. أنظر ترجمته في المقتنى في سرد الكنى 1/259- تهذيب التهذيب 1/378- -تقريب 1/121- رجال مسلم 1/97- الكاشف 1/265- تهذيب الكمال 4/54- رواه الاثار 1/47- التعديل والتجريح 1/435.
[18]هو جابربن عبد الله بن عمرو بن حرام أبو عبد الله  الأنصاري السلمى.
[19]هو عبد الله بن سلام بن الحارث الخزرجي له البغوي ويكنى أبا يوسف الإسرائيلي المتوفى 78 هجرية . أنظر ترجمته في الجرح و التعديل 5/62- تذكرة الحفظ 1/26- سير أعلام النبلاء 2/413- مشاهير علماء الأمصار 1/16- الثقات 3/228- تهذيب التهذيب 5/219-تقريب 1/307- تهذيب الكمال 15/74- الإصابة 4/118.
[20] هو عبدالله بن عمر بن عمر بن الخطاب بن نفيل أبو عبد الله  العدوي القرشي.
[21]هو علي بن ابي طالب بن عبد المطالب بن هشام بن عبد مناف أبو تراب أبو الحسن الهاشمي المتوفى 40 هجرية.
[22]هو عمران بن حصين بن عبيد بن خلف أبو نجيد الخزاعي  المتوفى 52 هجرية.
[23]هو نبيط بن شريط أبو سلمة الأشجعي. أنظر ترجمته في 8/505- الكاشف 2/317- تهذيب الكمال 29/316- الطبقات الكبرى 6/29
[24]هو نفيع الحارث بن كلدة أبو بكرة الثقفي المتوفى 52 هجرية.
[25]هوالحافظ ابن حجرالعسقلاني
[26]هذا الحديث عند السخاوي 

Tidak ada komentar:

Poskan Komentar